وزير النفط الكويتي: دول الخليج لديها خطط جاهزة للتنفيذ في حالة إغلاق مضيق هرمز وحالات الطوارئ

0

قال وزير النفط الكويتي بخيت الرشيدي إن سوق النفط العالمية تقترب من الاستقرار بناء على مستويات الإنتاج الحالية للخام وذلك بعد الاتفاق الأخير بين أوبك والمنتجين المستقلين على زيادة الإنتاج.

وأبلغ الرشيدي الصحفيين خلال جولة في محطة الزُّور الجنوبية لإنتاج الكهرباء “واضح من مستويات الإنتاج الحالية أننا نصل لمرحلة مستقرة جدا لأسواق النفط سواء للمنتجين أو المستهلكين”.

وأضاف أن إنتاج الكويت الحالي من الخام يبلغ 2.8 مليون برميل يوميا وفقا لما تم الاتفاق عليه في اجتماع فيينا الأخير.

وقال الوزير الكويتي إن الاجتماع القادم للجنة مشتركة بين أوبك والمنتجين المستقلين في الجزائر، والمقرر أن يُعقد يومي 22 و23 سبتمبر أيلول، سيراجع مستويات إنتاج النفط بعد الاتفاق على زيادة الإنتاج في فيينا.

وقد اتفقت أوبك ومنتجون آخرون بقيادة روسيا في يونيو حزيران على زيادة الإنتاج لتهدئة سوق النفط.

وردا على سؤال بخصوص احتمال إغلاق مضيق هرمز قال الرشيدي إن دول الخليج لديها خطط جاهزة للتنفيذ في حالات الطوارئ.

كما عبر عن تفاؤله الشديد بعودة إنتاج الخام من المنطقة المحايدة مع السعودية قريبا جدا.

وتوقع الوزير الكويتي الوصول لاتفاق بشأن استيراد الغاز من العراق قبل نهاية العام الجاري.

وذكر الرشيدي، الذي يشغل أيضا منصب وزير الكهرباء والماء، أن بلاده سترسل إلى العراق أربع محطات تحلية مياه بطاقة إجمالية مليون جالون إمبراطوري يوميا.

وأرسلت الكويت للعراق 17 مولدا متنقلا للكهرباء و18 ألف طن من الديزل للتغلب على مشكلة الكهرباء التي يعاني منها العراق، بحسب الرشيدي.

هذا وأضاف الرشيدي إن بلاده لم يُطلب منها زيادة إنتاج الخام لتعويض فاقد إمدادات النفط الإيراني الناجم عن العقوبات الأمريكية على طهران.

وأبلغ الوزير رويترز أن ما يهم الكويت هو استقرار أسواق الخام، موضحا أن بلاده لديها القدرة على توفير كميات النفط التي تحتاجها السوق.

وذكر الرشيدي أن القدرة الإنتاجية للكويت، عضو منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، تبلغ حاليا 3.1 مليون برميل من الخام يوميا، فيما يبلغ الإنتاج الفعلي 2.8 مليون برميل يوميا.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here