رواندا.. قصة دولة أفريقية من المجاعة لواحة التنمية

0

«دعنا نذكر أنفسنا بالحكاية القديمة دائما.. بلدة أفريقية صغيرة ـ تسمى رواندا ـ كانت واقعة تحت الاستعمار الأوروبي. تركها الاستعمار لسكانها الأصليين، لكنها استبدلته بحرب أهلية ما لبثت أن تحولت لإبادة جماعية دمرت البلاد وقضت على الاقتصاد والبنية التحتية والصحة والتعليم.. عائلات مشردة هنا وهناك والخراب يعم كل شيء».. بهذه الكلمات تبدأ حكاية رواندا في التعافي من آثار الحرب الأهلية المدمرة، كما يرويها موقع « Rwandan Stories».

فبعد 22 عاما من هذا الانهيار أصبحت رواندا مثالا يحتذى به في تجارب التنمية والنهوض لدول العام الثالث.

حققت رواندا في مجالات الاقتصاد والصحة والتعليم وتمكين المرأة، إنجازات عجزت العديد من الدول النامية الأخرى عن بلوغها؛ حتى أصبحت في عام 2016 أول الدول الأفريقية جذبا لرجال الأعمال.. وفقا لتقرير السوق الأفريقية المشتركة.

ومع الأزمات الاقتصادية العديدة التي شهدتها مصر في العام نفسه حتى انتهت بانهيار عملة الجنيه أمام الدولار.. هل يمكن لمصر أن تتعلم شيئا من تجربة رواندا؟

 

3. مجلس الحكماء بديلا عن القضاء

في التقاليد الرواندية كان مجلس الحكماء أو الـ«جاكاكا» هو شيء أشبه بالمجالس العرفية التي تعقد لحل المشاكل بين القبائل، ولأن القانون الرواندي كان ضعيفا للغاية ولم يكن ليحل مشكلة تورط ملايين من المواطنين في الإبادة الجماعية دون إراقة المزيد من الدماء؛ كان الالتجاء لهذه المجالس أول خطوة في المصالحة والتي قضت بأن يتم العفو عن المتهم في مقابل الإقرار بالذنب والمساعدة في إلقاء القبض على القيادات المشعلة لهذه الفتنة.

وكانت الخطوة الثانية وهي وضع الدستور الرواندي الذي ينص على المصالحة الوطنية وإعادة تأهيل المتورطين في الإبادة من خلال البرامج التعليمية والتثقيفية، والقوانين الصارمة التي جعلت التلفظ بأي خطاب عنصري جريمة لا يُتهاون فيها.

خطوة هامة أخرى لجأت إليها الحكومة وهي إعادة تقسيم المحافظات؛ فقبل ذلك كانت كل قبيلة تسيطر على مجموعة من المحافظات، ثم وضعت الحكومة ضمن برنامجها إعادة التقسيم وتوزيع السكان حتى تعزز قيم المواطنة وإلغاء فكرة القبلية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here