رواندا.. قصة دولة أفريقية من المجاعة لواحة التنمية

0

«دعنا نذكر أنفسنا بالحكاية القديمة دائما.. بلدة أفريقية صغيرة ـ تسمى رواندا ـ كانت واقعة تحت الاستعمار الأوروبي. تركها الاستعمار لسكانها الأصليين، لكنها استبدلته بحرب أهلية ما لبثت أن تحولت لإبادة جماعية دمرت البلاد وقضت على الاقتصاد والبنية التحتية والصحة والتعليم.. عائلات مشردة هنا وهناك والخراب يعم كل شيء».. بهذه الكلمات تبدأ حكاية رواندا في التعافي من آثار الحرب الأهلية المدمرة، كما يرويها موقع « Rwandan Stories».

فبعد 22 عاما من هذا الانهيار أصبحت رواندا مثالا يحتذى به في تجارب التنمية والنهوض لدول العام الثالث.

حققت رواندا في مجالات الاقتصاد والصحة والتعليم وتمكين المرأة، إنجازات عجزت العديد من الدول النامية الأخرى عن بلوغها؛ حتى أصبحت في عام 2016 أول الدول الأفريقية جذبا لرجال الأعمال.. وفقا لتقرير السوق الأفريقية المشتركة.

ومع الأزمات الاقتصادية العديدة التي شهدتها مصر في العام نفسه حتى انتهت بانهيار عملة الجنيه أمام الدولار.. هل يمكن لمصر أن تتعلم شيئا من تجربة رواندا؟

 

2. كيف انتهت الأزمة؟

كان القتل الممنهج يمارس في حق قبائل التوتسي التي تعيش داخل رواندا.. لكن النظام والتسليح الذي تمتعت به الجبهة الوطنية التي شكلها أفراد التوتسي المتمردون خارج حدود البلاد، حسمت القضية لصالح هذه القبيلة، التي تمكنت من السيطرة على البلاد يوليو 1994.

سيطرة التوتسي على البلاد بقيادة زعيم الجبهة الوطنية بول كاجامي الذي تولى الرئاسة فيما بعد عام 2000.  سلمت الجبهة الوطنية الرئاسة إلى باستور بيزيمونجو، وبعدها  بدأت الحكومة بملاحقة قادة الهوتو المتورطين في التحريض على الإبادة، حتى أنها توغلت في جمورية الكونغو لملاحقة الهاربين منهم.

لم تنته الأزمة عند هذا الحد، فالبلاد كانت دمرت بالكامل، المزارع أحرقت، والمدارس والمحاكم والمستشفيات دمرت في عمليات الإبادة والحكومة تمارس القتل في حق المتورطين في الإبادة؛ حتى جاء العام 2000 عندما أقال زعيم الجبهة الوطنية «كاجامي» الرئيس الرواندي السابق، ليتسلم السلطة مكانه ويبدأ سياسة إصلاحية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here