خبراء يُوضِّحون أنّ حظر “غوغل” لإعلانات “البيتكوين” غير مدروس

0

وَصَفَ خبراء الصناعة قرار “غوغل” بشأن حظر جميع إعلانات “البيتكوين” والعملات الرقمية المُشفّرة “المعماة” عبر منصاتها بأنّه “غير مدروس وربما غير أخلاقي”، وتأتي السياسة الجديدة، التي تدخل حيّز التنفيذ هذا الشهر، في أعقاب حظر مماثل مِن “فيسبوك” و”تويتر”.

“غوغل” تسير على خُطى “فيسبوك” و”تويتر”
أعلنت شركة “غوغل” الحظر خلال مدونة في مارس/ آذار، تنصّ على: “لن يتم السماح بعد الآن بعرض الإعلانات التالية: العملات الرقمية المشفرة والمحتوى المرتبط به (بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر عروض العملات الرقمية، وصرف العملات الرقمية المشفرة، ومحافظ العملات الرقمية المشفرة، والنصائح التجارية للمعاملات بالعملات الرقمية المشفرة)”، وكشف كل من “غوغل” و”فيسبوك” مؤخرا عن اهتمامهما بالعملات الرقمية المشفرة وتكنولوجياتهما الخفية، مما أدى إلى تكهنات بأن حظر الإعلان ليس مدفوعا فقط بالرغبة في مواجهة الجريمة.

استمرار عرض الإعلانات غير الأخلاقية
قال فيليب نان، الرئيس التنفيذي لشركة بلاكمور ومقرها مانشستر، لصحيفة “الإندبندنت”: “أفهم أن “فيسبوك” و”غوغل” يتعرضان لضغط كبير من أجل تنظيم ما يقرأه المستخدمون، لكنهما ما زالا يروّجان لمواقع المقامرة وغيرها من الممارسات غير الأخلاقية”، وأضاف: “أشك في أن الحظر تم تنفيذه ليتناسب مع خطط محتملة لتقديم العملة المعماة الخاصة بهم إلى السوق في المستقبل القريب، وبالتالي فإن إزالة إعلانات العملة المعماة الأخرى تسمح لهم بالقيام بذلك وفقا لشروطهم الخاصة”.

تواصلت “غوغل” في مايو/ أيَّار، مع مؤسس “إيثروم” ثاني أكبر عملة معماة ذات قيمة في العالم من حيث القيمة السوقية، على أمل تأمين خدماته المحتملة، وامتنع متحدث رسمي من “غوغل” عن التعليق على الحظر أو التكهنات بشأن طموحات العملة المعماة وتقنية “البلوك تشين”، إلا أن متحدّثا قال لـBusiness Insider في مارس/ آذار إنه يبحث في التقنية، وقال المتحدث باسم الشركة: “مثل العديد من التقنيات الجديدة، لدينا أفراد في مختلف الفرق الذين يستكشفون استخداما محتملا لتقنية البلوك تشين، لكن من السابق لأوانه التكهن بشأن أي استخدامات أو خطط محتملة”.

واجهت “غوغل” صعوبات في تطبيق هذه السياسة
وألمحت “فيسبوك” إلى طموحاتها الخاصة بتقنية “البلوك تشين” في شهر مايو/ أيَّار، إذ أعلن عن أكبر تعديل في تاريخه حيث أعلن ديفيد ماركوس، الرئيس السابق لـ”ماسنغر” التابعة إلى “فيسبوك”، أنه سيقود مجموعة من الباحثين الاستكشافيين الذين سيقدّمون تقاريرهم مباشرة إلى مدير التكنولوجيا التنفيذي للشركة، مايك شروبفر، وواجهت محاولات “فيسبوك” منع الإعلانات التي تروّج لأي شيء متعلق بالعملات المعماة صعوبات عندما تم طرح سياستها الجديدة في يناير/ كانون الثاني، مع استخدام جهات التسويق لحيل بسيطة للتحايل عليها، فعلى سبيل المثال، تم اختصار كلمات مثل العملة المعماة “cryptocurrency” إلى “c-currency” وتم تحويل الحرف “o” في كلمة البيتكوين “bitcoin” إلى صفر.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here