وأخيرا.. الجسر المعلق لسيدي معروف سيدخل حيز الخدمة متم 2018

0

يبدو أن معاناة البيضاويين مع تأخر ورش القنطرة الكبرى لسيدي معرف والذي دام أكثر من اللازم، ستعرف الحل قبل نهاية 2018، حيث أعلن وزير التجهيز و النقل و اللوجستيك و الماء عبد القادر عمارة مؤخرا، أن الجسر المعلق للملتقى الطرقي لسيدي معروف سيدخل حيز الخدمة متم السنة الجارية .
و قال عمارة عقب زيارة تفقدية لهذا المشروع منتصف هذا الأسبوع، إن النسبة الإجمالية لتقدم الاشغال في هذا الورش البنيوي بلغت 79 في المائة، ويرتقب أن يدخل حيز الخدمة متم سنة 2018.
وذكر الوزير بأن هذا المشروع، الممول من طرف وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء والجماعة الحضرية للدار البيضاء والمديرية العامة للجماعات المحلية، يندرج في إطار برنامج تنمية مدينة الدار البيضاء بهدف التحسين الدائم لشروط تنقل المواطنين داخل المجال الحضري لهذه المدينة، وذلك عبر إعادة تهيئة الملتقى الطرقي لسيدي معروف وتحويله إلى بدال حضري من ثلاث مستويات يتكون من جسر معلق وممرات ولوجه، ومدارين كبيران ومنحدراتهما وكذا نفقين أحاديا الاتجاه.
و أضاف أن التصميم العام لهذا المشروع يهدف إلى الحد من مستوى الازدحام الناجم عن حركة السير الاستثنائية التي تصل خلال ساعات الذروة إلى 17 ألف عربة في الساعة، فضلا عن ضمان السير العادي بالملتقى مع مرور الترامواي، وتوفير ربط انسيابي لمحور مطار محمد الخامس ومختلف المناطق الصناعية كتكنوبارك، زينيت و كازانيرشور، وكذا تحسين مستوى الراحة للراجلين أثناء السير مع الحرص على خلق “فضاء لمختلف الأنشطة”.
و بحسب الوزير ،تتعلق أشغال المرحلة الأولى من هذا المشروع المهم من مستوى+1 يتكون من جسر معلق وممرات ولوجه تتكون من أتربة مسلحة شمالا وجنوبا و المستوى 0 وهو محدد بالملتقيين المداريين الشمالي والجنوبي، المنحدرات المحادية للطريق الوطنية رقم 11 ، وأخيرا الفروع المجهزة لشوارع فاس وأبو بكر القادري وبانوراميك والعمالات.
و تطمح جماعة الدار البيضاء إلى التوفر على رمز معماري فريد للمدخل الرئيسي للمدينة، وسيتحقق ذلك الهدف من خلال تفرد وغنى تصميم هذا الجسر المعلق، وذلك على أكثر من مستوى بالنظر إلى التصميم المختلط (الفولاذ / الخرسانة) في أرضيته وبرج أسلاكه؛و الميل الواضح لبرج أسلاكه 12 درجة و استخدام سترة من الفولاذ المقاوم للصدأ لحماية الأسلاك المكونة للأعمدة ؛و استخدام زخرفة على ارتفاعات الدعامات والأكوام.
و تنضاف إلى هذه الخصوصيات، الخصائص التقنية للجسر والتي تثير الإعجاب في مجملها، إذ يبلغ طول أرضية الجسر 224 مترا ، ويصل ارتفاع برج الأسلاك إلى 75 مترا. كما تتجاوز حمولة الإطار الصلب 1600 طن في حين يبلغ حجم الخرسانة حوالي 11000 متر مكعب.
وقد تم دعم أرضية الجسر بوضع 27 سلكا موزعة على الجانبين والوسط، بوزن إجمالي يبلغ 102 طن لمجموع أسلاك الرفع.
وستتم إدارة هذا الجسر المعلق وبنياته المرفقة من طرف الجماعة الحضرية للدار البيضاء.
وتبلغ كلفة هذا المشروع في مرحلته الأولى 442 مليون درهم.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here