أكد سفير دولة الإمارات العربية المتحدة بالرباط سهيل مطر الكتبي أن المملكة المغربية تعد وجهة إستراتيجية ذات أولوية بالنسبة للاستثمارات الإماراتية، خاصة في القطاعات الاستراتيجية مثل الاتصالات والطاقة.
وأبرز السفير الإماراتي، في تصريح صحفي بمناسبة تخليد الإمارات العربية المتحدة للذكرى ال45 ليومها الوطني (2 دجنبر)، أن الإمارات تحتل المرتبة الأولى على صعيد الاستثمارات العربية والثانية على مستوى الاستثمارات الدولية في المغرب وتتبوأ المرتبة الأولى على صعيد الاستثمارات في بورصة الدار البيضاء بـ55 مليار درهم.
وبناء على تقرير وزارة التجارة الخارجية الإماراتية، أشار السفير إلى أن عدد الشركات الإماراتية المستثمرة في المغرب بلغ أكثر من 40 شركة، وهي من أهم الشركات الإماراتية الواردة في قصص نجاح 110 شركات إماراتية في إصدار وزارة التجارة الخارجية الذي أكد أن المغرب يتميز بنهج سياسة الانفتاح الاقتصادي الحر وتوسيع قاعدة العلاقات التجارية والاقتصادية والاستثمارية الثنائية مع مختلف دول العالم، ومن بينها الإمارات.
وأشاد الكتبي في هذا السياق بالمستوى المميز الذي بلغته العلاقات الإماراتية المغربية بفضل التوجيهات الرشيدة لقائدي البلدين، معربا عن ثقته بأن المستقبل سيكون واعدا بالمزيد من الاستثمارات الإماراتية في مختلف القطاعات والمناطق المغربية، بما يساهم في خلق فرص عمل جديدة وفي التنمية لجعل هذه العلاقات نموذجية بالنسبة للتعاون العربي العربي.
من جانب آخر، أكد السفير الإماراتي أن القيادة الإماراتية حققت نهضة غير مسبوقة بنقل المنطقة من صحراء إلى منارة للنهضة والإشعاع وتحولت إلى نموذج يحتدى في المنطقة على كل المستويات والأصعدة الاقتصادية والتقنية والتعليمية والعلمية والسياحية والثقافية وغيرها.
وأبرز أيضا أن السياسة الخارجية للإمارات والتي تميزت بالحكمة والاعتدال ونبذ العنف والكراهية والإرهاب، وإقامة علاقات مع جميع الدول على أساس الاحترام المتبادل وإشاعة قيم السلم والحوار والتعايش والتمسك بقيم التضامن العربي والإسلامي.