الفنان الراحل محمود عبد العزيز والذى رحل عن عالمنا منذ ايام تاركا خلفة الكثير من الاعمال الفنية المبهرة والتى ترسخ فى عقولنا جميعا فقد مات عن عمر يناهز 70 عاما بعد صراع طويل من المرض وهو من الاسكندرية وتخرج من كلية الزراعة وكان يمارس هوايته المفضلة فى مسرح الجامعة وبعد ذلك ظهرت له مشاركة فى مسلسل الدوامة فى أوائل السبعينات ثم بعد ذلك شارك فى فيلم الحفيد ثم توالت بطولاته فى السينما المصرية وامتعنا بالكثير من الأفلام والمسلسلات ومن اهم المسلسلات التى قام ببطولتها فى دور رافت الهجان فى فيلم اعدام ميت ثم نفس الدور فى مسلسل ملف من المخابرات المصرية حيث قدم عددا كبيرا من الأفلام بلغ 84 فيلما خلال مشواره الفنى والكثير من الأعمال الدرامية واختتم مشواره الفنى بعمل درامى سوف يعرض فى رمضان القادم بمشيئة الله تعالى بأسم “رأس الغول ” والذى يأخذ فيه دور البطولة وقبل وفاته طلب من اقربائه ان يدفن فى مقابر العائلة وهى مقابر متواضعة فى بلده مع والده واقربائه البسطاء ولكن حدث ما لم يكن متوقع وهو ما افاده العامل بمقبرة الفنان الراحل محمود عبد العزيز حيث قال احد العاملين على مقبرة الفنان محمود عبد العزيز “حسن محمد ” ان مقبرة الفنان لا تخلو يوميا من الورود المبهرة وبكثرة وايضا مما اثير استغرابه ان المقبرة لا تخلو يوميا من عدد كبير من الزوار من مختلف انحاء المحافظة والجمهورية ايضا سواء من اهله البسطاء والذى كان دائم الود بهم او من معجبيه واحبابه رحمك الله يا فنان والذى ابهرنا ببساطته وتواضعه فقد رحلت عن عالمنا يا ساحر قلوب المصرين .