شارك المغرب في أشغال المنتدى الاقتصادي العربي اليوناني الخامس المنعقد يومي الثلاثاء والأربعاء في أثينا بمبادرة من الغرفة العربية اليونانية للتجارة والتنمية تحت شعار “إطلاق الإمكانيات العربية واليونانية”.
وترأس الوفد المغربي سفير صاحب الجلالة باليونان السيد سمير الدهر حيث شكلت هذه المشاركة فرصة لتقديم المغرب كوجهة استثمارية وسياحية رائدة في شمال إفريقيا وعرض مختلف المميزات التي يتوفر عليها.
كما أقامت السفارة المغربية بمناسبة المنتدى رواقا توخى التعريف بالمؤهلات المغربية في مجال التجارة والاستثمار من خلال الكتب والمطبوعات التي وضعت رهن إشارة الزوار تبرز قوانين الاستثمار والتسهيلات الإدارية الممنوحة والمجهودات الكبرى التي بذلت على صعيد إنجاز التجهيزات الأساسية من طرق وموانئ ومناطق صناعية بمستوى عال لمواكبة هذه الدينامية.
وتم خلال هذا المنتدى بسط مرتكزات السياسة المغربية في مجال تشجيع وتطوير الاستثمارات، والتطور المطرد الذي عرفته المملكة في المجال بحيث أصبحت خلال السنوات الأخيرة قاعدة إقليمية رئيسية للتصدير لأوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا.
وبفعل بنياته التحتية التي تعرف تطورا سريعا أصبح المغرب مقصدا رئيسيا في المنطقة
لصناعة الطيران والسيارات، كما أصبح رائدا دوليا في الطاقات المتجددة بعد افتتاح محطة نور ورزازات التي تعد الأكبر عالميا.
وقد أجرى السيد الدهر الذي كان مرفوقا بالقائم بالأعمال السيد خالد السبتي والمستشارة الاقتصادية بالبعثة المغربية السيدة عائشة سيناصر عددا من اللقاءات على هامش المنتدى مع رجال أعمال يونانيين وعرب ومسؤولين حكوميين تناولت التعاون في مجال تطوير الاستثمارات والتجارة. 

loading...