طالبت لورا بريول الفتاة الفرنسية التي تتهم الفنان المغربي سعد المجرد بمحاولة اغتصابها، من النيابة العامة لمحكمة باريس، مؤخرا، الاستماع لشهادة الشاهدة الوحيدة في القضية، وهي عاملة نظافة بفندق ماريوت باريس شانزيليزي.

وكانت عاملة النظافة قد أخبرت رجال الشرطة بمشاهدتها للفتاة المشتكية هاربة من غرفة المجرد، وعمدت لمساعدتها بإدخالها غرفة أخرى من أجل الاختباء.

ويبدو أن قضية سعد المجرد لاتزال تكشف خيوطها يوما بعد يوم، وكل طرف يحاول جاهدا تقديم أدلة دامغة للقضاء الفرنسي، ومن المرتقب تحديد موقف القضاء من مواجهة المجرد لمشتكيته في الأيام القليلة المقبلة بعد ظهور المشتكية في شوارع باريس قاصدة مكتب محاميها بعد فترة الراحة التي منحها إياها طبيبها.