انتشر مؤخرًا مقطع فيديو على الإنترنت، يحذر الناس من نتف شعر الأنف، كون هذه العادة قد تقتل صاحبها، إلا أن واحدًا من أهم أطباء الأذن والأنف والحنجرة، نفى صحة هذا الكلام، مؤكدًا أن هذا الفيديو ليس سوى حيلة دعائية.

ويقول الدكتور إريتش فويت إن المنطقة الواقعة بين الفم والأنف تعرف باسم “مثلث الخطر”، حيث قد تنقل هذه المنطقة العدوى إلى المخ، لأن نفس الأوردة التي تحمل الدم إلى خارج الأنف تقابل الأوردة التي تحمل الدم إلى خارج المخ.

ويوضح الدكتور إريتش فويت أن وظيفة الأنف تكمن في تنقية الهواء الذي نستنشقه، وأحد أهم العوامل في تحقيق ذلك هو الشعر الموجود داخل الأنف.

والمعروف أن هناك جراثيم تعيش عند بصيلات الشعر، ولكن نتف أو تقليم تلك الشعيرات الأنفية القريبة جدًا، قد يؤدي إلى دخول الجراثيم مكانها والتسبب في العدوى.

وهناك عدوى خطيرة جدًا، بل ومميتة، قد تنتقل عن طريق الأوردة المتقابلة إلى المخ، مسببة أمراضاً مثل التهاب السحايا أو خراج المخ، لذلك تسمى تلك المنطقة بمثلث الخطر.

إلا أن الدكتور إريتش فويت، لا يرى أي صلة بين نتف شعر الأنف والعدوى، مؤكدًا أن فرص انتشار العدوى المسببة لإلتهاب السحايا بعيدة.

ويؤكد من خلال مسيرته المهنية، أن التهاب السحايا مرض نادر جدًا، وعرض ثانوي ينتج عن تقيح الجيوب الأنفية غير المعالجة.