يبدو أن مشاكل عارضة الأزياء ميريام كلينك لن تنتهي قريباً فبعد الضجّة الكبيرة التي أحدثها طرح اسمها في البرلمان اللبناني، تعرّضت ميريام مؤخراً للتهديد بالسلاح وذلك أثناء تواجدها في ألمانيا إستعدادًا لإحياء حفلً فنّيً.

وأثناء قيام كلينك بتصوير بعض النساء اللواتي يعملن في الدعارة، قامت إحداهن بتهديدها وطلبت منها حذف الفيديو، فوضعت السلاح في رأسها، وبعدما رفضت كلينك، تدخّل المرافق الشخصي لها ونشب خلاف بينه وبين المافيا.

وعبّرت كلينك عن ذعرها، وقالت: “لا أستطيع أن أبقى في الفندق بعد الآن سنختبئ في منزل طارق يا إلهي أريد العودة إلى لبنان”.

وتابعت: “هناك تحقيق مع الشرطة وتم تصوير المافيا، يا الهي، أواجه دائماً المشاكل”.