تسلم البروفيسور عبد السلام الخمليشي بباريس ميدالية جمعية جراحة الأعصاب للغة الفرنسية.
جاء ذلك خلال حفل نظم أول مساء  الأحد على هامش افتتاح مؤتمر جمعية جراحة الأعصاب للغة الفرنسية الذي سينعقد إلى الغاية 29 نونبر بالعاصمة الفرنسية.
وحظي البروفيسور الخمليشي بهذا التميز لمساهمته العلمية وجهوده في مجال تطوير جراحة الاعصاب بالمغرب والمغرب العربي وإفريقيا.
وقال البروفيسرو الخمليشي في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء إنه لشرف له أن يحظى بهذا التميز، والذي يشكل اعترافا بمساهماته العلمية في هذه الجمعية الذي انضم إليها منذ ما يقرب عن 40 سنة.
وأكد أن هذه الميدالية تكريم لجميع متخصصي جراحة الأعصاب المغاربة وللطب بصفة عامة بالمغرب، معربا عن أمله في أن تشكل تحفيزا لجراحي الأعصاب المغاربة الشباب.
وذكر بأنه ساهم من خلال العديد من الأعمال في هذه الجمعية وخاصة تلك المرتبطة بجراحة الدماغ، وكذا برامج تكوين مكثفة لفائدة جراحي الأعصاب المغاربة والمغاربيين والأفارقة.
وأكد أعضاء في جمعية جراحة الأعصاب للغة الفرنسية من جانبهم أن البروفيسرو الخمليشي يعد أحد كبار الأسماء في مجال جراحة الأعصاب سواء في المغرب أو فرنسا، معتبرين أن هذا التميز جاء تتويجا لأعماله والاهتمام الذي يوليه لتطوير هذا النوع من الجراحة.
والبروفيسور عبد السلام الخمليشي أستاذ لجراحة الأعصاب بجامعة محمد الخامس بالرباط، ورئيس مؤسسة الحسن الثاني لمحاربة والوقاية من أمراض الجهاز العصبي، والرئيس الشرفي للجامعة الدولية لجمعيات طب الأعصاب. وقد حصل على عدد من الجوائز الدولية.