يستعمل الأطباء الأفيون لتسكين آلام مرض السرطان عندما تتطور حالته ولكن هناك بديل طبيعي شرعي موجود في كل مكان ولديه قدرة شبيهة بقدرة الأفيون على تسكين الألم.

والفرق أنها نبتة عادية تتواجد في كل حديقة .

هذه النبتة تقع من حيث الشبه ما بين شوك الجمل وما بين الهندباء..إنها الخس البري.. لقد استعمل الخس البري كمسكن وقاتل للألم منذ ملايين السنين.

في الماضي، قامت بعض القبائل الهندية بتدخين النبتة للحصول على حالة من الراحة والبهجة. وحتى في هذه الأيام يستعمل الفرنسيون مياه الخس البري المقطرة كمهدئ.

لقد تبين أن المادة اللبنية التي تخرج من الخس البري تحتوي على اللاكتوكوبيسرين Lactucopicrin وحمض الخس واللاكتوسينواللاكتون ساسكويتربين وهي مواد تمتلك قدرة كبيرة على التسكين بشكل يعادل أو يفوق قدرة دواء االايبوبروفين، كما أن هذه المواد تمتلك قدرة المهدئ.

ولكن الخس البري لا يحتوي على الأفيون مع أنه يمتلك خصائص شبيهة به. والأهم أنه فعال جداً في تهدئة السعال وتهدئة الأعصاب كما انه يحث على التنعم بالنوم وهو الى ذلك لا يسبب الإدمان.

استعمالات الخس البري

يخفف الألم والتوتر.

يطلق على الخس البري اسم الخس الأفيوني بسبب قدراته الشبيهة بقدرات الأفيون.

القلق:

بسبب قدرته كمهدئ يعتبر الخس البري ممتازاً لمعالجة القلق والانفعالات القوية.

الصداع النصفي ووجع الرأس:

تتين أن الخس البري يخفف من حدة نوبة الشقيقة وتكرار نوباتها.

الأرق:

استعمل الخس البري منذ القدم لمعالجة الأرق.

الربو:

بينت الدراسات أن هذه العشبة تقدر على التخفيف من المشاكل المرتبطة بالربو.

باعث على البهجة والسرور:

الخس الأفيوني يجعلك تشعر بالبهجة والسرور مع أنه لا يحتوي على مواد إفيونية. يقدم لنا الخس الإفيوني الشعور بالبهجة والانشراح بدون أن يكون له تأثير الإفيون المخدر.

كيف تستعمل الخس الإفيوني؟

يمكن أخذ الخس الإفيوني على شكل شاي أو الصبغة الأم في الطب التجانسي.

حتى تحضر الشاي أو المستحلب عليك أن تضيف مقدار معلقتين من هذا الخس الى كوب من الماء المغلي وتركه ينتقع مدة 15 دقيقة .

وحتى تحصل على فوائد هذا الخس استعمله 3 مرات باليوم.

الصبغة الأم على طريقة الطب التجانسي:

للحصول على أفضل تأثير خذ 2 الى 4 ملل من الصبغة الأم 3 مرات باليوم.