أعلن المكتب الإداري للتعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية أن عملية إيداع ملفات مرض المنخرطين بالمندوبيات الجهوية والإدارة المركزية ستعرف اعتبارا من الجمعة المقبل تغييرا

  ذلك أنها ستبدأ من الساعة الثامنة صباحا إلى حدود الثالثة والنصف بعد الزوال، لتنطلق بعدها مباشرة معالجة الملفات الواردة من مكاتب القرب التي فتحتها التعاضدية العامة بالمناطق بالبعيدة والنائية إلى غاية الانتهاء منها، بهدف تحسين جودة استقبال المنخرطين ومعالجة الملفات.

وفي هذا الصدد، أوضح بلاغ للتعاضدية، اليوم الثلاثاء، أن هذا القرار اتخذ بعدما “قام الصندوق بمنح بعض موظفي التعاضدية العامة المتواجدين بالمركز الأقنان السرية لمعالجة ملفات مرض المنخرطين …”.

في غضون ذلك، اعتبر عبد المولى عبد المومني، رئيس المجلس الإداري للتعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية، أن “هذا القرار سيخفف الضغط بالنسبة للمنخرطين، لكن المستخدم سيكون مضطرا للعمل ساعات أكثر مما هو ملزم به، كما أنه سيخلق متاعب إضافية لإدارة التعاضدية”، مشيرا إلى أن التعاضدية “اعتمدت هذا السيناريو البديل على الرغم من صعوبة تنفيذه وثقل تدبيره لتخفيف معاناة المنخرطين في انتظار أن يجد المشكل حلا نهائيا وجذريا”.

وحسب البلاغ ذاته فإن التعاضدية العامة تمكنت من الرفع من عدد ملفات المرض المعالجة سنويا من 650 ألف ملف مرض سنة 2008 إلى مليون و300 ألف ملف مرض سنة 2015، مضيفا أن 60 في المائة منها تمت معالجتها بالمصالح الخارجية للتعاضدية العامة، فضلا عن معالجة أزيد من مليون ملف مرض خلال سنة 2016.