نفذ، الثلاثاء، حكم الإعدام بالأمير السعودي تركي بن سعود الكبير بسبب ارتكابه جريمة قتل، بعد مصادقة العاهل السعودي على القرار.

وكانت المحكمة العليا في المملكة العربية السعودية صادقت على الحكم بالإعدام علي الأمير تركي بن سعود بتهمة قتل المواطن السعودي الشاب “عادل بن سليمان المحيميد” في مدينة الرياض، حيث قامت المحكمة العليا بالمصادقة علي حكم الإعدام بحق الأمير تركي بن سعود ليتم تنفيذ القصاص العادل بحقه، وفقا لصحيفة عكاظ السعودية.

وتعود تفاصيل الجريمة إلي أواخر شهر محرم للعام 1434هـ حيث أقدم الأمير تركي بن سعود علي قتل المجني عليه عادل بن سليمان المحيميد في منطقة الثمامة الواقعة في مدينة الرياض، حيث قام الأمير تركي بإطلاق النار صوب المجني عليه خلال تواجدهما باستراحة في الرياض مما أدى إلى وفاة الشاب عادل المحيميد وإصابة مواطن آخر.

إعدام أمير سعودي بحكم قضائي و أمر ملكي .. و هذه التفاصيل

وأشار محامي عائلة المجني عليه عبد الله الفلاج أنه و بمصادقة المحكمة العليا وموافقتها علي الحكم الصادر بحق المجني عليه لتنقل الحكم الصادر إلي دائرة التنفيذ لتطبيق القصاص والحكم الصادر، وذلك بعد أن تم تحويلها من محكمة الاستئناف إلي المحكمة العليا وتم الموافقة علي حكم الإعدام بشأن المجني عليه.

** وتاليا نص بيان صادر عن وزارة الداخلية السعودية حول تنفيذ حكم الاعدام:

أصدرت وزارة الداخلية اليوم بيانًا حول تنفيذ حكم القتل قصاصاً بأحد الجناة فيما يلي نصه :ـ قال الله تعالى (يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم القصاص في القتلى ) الآية . وقال تعالى ( ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب لعلكم تتقون ) .

أقدم تركي بن سعود بن تركي بن سعود الكبير ـ سعودي الجنسية ـ على قتل عادل بن سليمان بن عبدالكريم المحيميد سعودي الجنسية وذلك بإطلاق النار عليه على إثر مشاجرة جماعية .

وبفضل من الله تمكنت سلطات الأمن من القبض على الجاني المذكور وأسفر التحقيق معه عن توجيه الاتهام إليه بارتكاب جريمته وبإحالته الى المحكمة العامة وصدر بحقه صك يقضي بثبوت ما نسب إليه والحكم عليه بالقتل قصاصاً , وأُيد ذلك من محكمة الاستئناف ومن المحكمة العليا , وصدر أمر ملكي بإنفاذ ماتقرر شرعاً وأُيد من مرجعه بحق الجاني المذكور . وقد تم تنفيذ حكم القتل قصاصاً بالجاني تركي بن سعود بن تركي بن سعود الكبير سعودي الجنسيه اليوم الثلاثاء الموافق 17 /1/ 1438هـ بمدينة الرياض بمنطقة الرياض .

ووزارة الداخلية إذ تعلن عن ذلك لتؤكد للجميع حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله ـ على استتباب الأمن وتحقيق العدل وتنفيذ أحكام الله في كل من يتعدى على الآمنين ويسفك دماءهم وتحذر في الوقت ذاته كل من تسول له نفسه الإقدام على مثل ذلك بأن العقاب الشرعي سيكون مصيره . والله الهادي الى سواء السبيل .