كشفت سيدة تدعى لورا راندل، 34 عاماً، كيف استطاعت أن تخسر حوالي 57 كيلوغراماً بعدما وصل وزنها الى ما يقارب 140 كيلوغراماً نتيجة تعرّضها لإصابة في ظهرها خلال العام 2011.

 

وقالت السيدة راندل، من اسكتلندا، إنها شعرت بالاكتئاب ما دفعها الى تناول كميات أكبر ن الطعام وبالتالي ازداد وزنها.

 

وأضافت قائلة:” وصلت الى مرحلة شعرت فيها بالخجل من الخروج مع زوجي وأصدقائي”، لافتة الى أن نظامها الغذائي كان مروعاً إذ إنها كانت تتناول الوجبات السريعة وتفرط في شرب العصائر المحلاة، وكانت تستهلك حوالي 4000 سعرة حرارية في اليوم.

 

وقررت السيدة راندل في 14 كانون الثاني الفائت، بدعم من زوجها جوردون، 30 عاماً، الالتزام بخطة لخسارة الوزن بهدف تغيير حياتها.

 

وما دفعها الى خسارة الوزن هو خوفها من أن يشعر ولداها جاك ولوغان بالحرج بسببها، مشيرة الى انها رأت إعلاناً في كانون الأول عن حمية كانبريدج الغذائية فقرّرت الالتزام بها.

 

وهذا النظام يرتكز على تناول 600 سعرة حرارية فقط في اليوم لمدة 17 أسبوعاً بالإجمال. ولكن خلال الأسبوع رقم 12 تتناول 800 سعرة حرارية في اليوم، ثمّ تعود الى 600 وحدة حرارية لمدة 6 أسابيع.

 

وأشارت السيدة راندل الى انها كانت تخسر الوزن بشكل منتظم أسبوعياً، ما جعلها تشعر بالثقة بنفسها.

 

وبعد 25 أسبوعاً من اتباع هذا النظام، استطاعت السيدة راندل خسارة حوالي 57 كيلوغراماً، وأكدت أنها تشعر الآن بالرضى كما أنها تمتلك ثقة أكبر بنفسها لتخرج مع أصدقائها وزوجها.

 

loading...