أشارت أحدث الأرقام إلى أنّ الرجال هم أكثر عرضة للإصابة بمرض السرطان مقارنة مع النساء، في حين أن هناك عدّة أسباب تجعل الرجال أقل دراية من السيدات بأعراض السرطان، مثل التورم، وفقدان غير مبرر للوزن أو النزيف.

ويقول الدكتور جون تشيشولم، طبيب عام سابق ورئيس منتدى الصحة للرجال، إنّ الرجال يميلون أيضاً إلى تأخير استشارة الطبيب ربما لأنهم يشعرون بالقلق أكثر من النساء حيال التشخيص الطبي ولأنهم أقل دراية بنظام الرعاية الصحية.

وتقول الأبحاث حول السرطان في المملكة المتحدة إنّ حوالي 179 ألف رجل يُصابون سنوياً بهذا المرض مقارنة بـ 173 ألف سيدة.

ووجدت دراسة شملت أكثر من 2300 شخص مصاب بـ15 نوع مختلف من السرطان أن الرجال لا يطلبون المشورة الطبية ولا يحبون زيارة الطبيب، في حين أنّ السيدات يستشرن الطبيب أكثر وبصورة عاجلة.

وبحسب النتائج التي نشرت في المجلة البريطانية للسرطان، فإن 44 في المئة من الرجال المصابين بسرطان البروستات، يتأخرون بزيارة الطبيب لمدة ثلاثة أشهر أو أكثر منذ ظهور الأعراض، بينما 8 في المائة فقط من النساء المصابات بسرطان الثدي يؤجلن زيارة الطبيب لدى ظهور الأعراض.

ويذكر أن الرجال يدفعون حياتهم ثمن تأجيل زيارة الطبيب، إذ إنهم عرضة للوفاة بنسبة 36 في المئة أكثر من السيدات، وفقاً للأرقام الصادرة عن معهد أبحاث السرطان في المملكة المتحدة.

loading...