انتحرت تلميذة تبلغ من العمر 16 عاماً؛ بسبب مخاوف عديدة بعد نشرها صورة عنصرية مسيئة على شبكة الانترنت.وفقاً لما أوردته عدة مواقع الكترونية أجنبية

وفي التفاصيل، تتواصل الشابة، فويب مونوب، بشكل منتظم مع شاب آسيوي من خلال الانترنت، بالرغم من أنهما لم يلتقيا أبداً في السابق.

وقد نشرت الشابة، وهي لاعبة جمباز، صورة لها على انستغرام قامت خلالها بتغيير لون بشرتها لتبدو داكنة، وارتدت وشاحاً حول رأسها. وقالت إنها تريد أن تبدو مثل أهل صديقها.

إلا أن صورة فويب انتشرت بشكل كبير على الانترنت، ما جعلها تشعر بقلق كبير من ردود الفعل العنيفة.

وقد قامت الشابة بشنق نفسها في المنزل الكائن في هيلزأوين- انكلترا ، وقد عثر والدها، البالغ من العمر 53 عاماً، على جثّتها خلال الشهر الماضي، وقال: كانت ابنتي فتاة طيبة، ولم تكن يوماً تريد الإساءة لأي شخص”.

loading...