وُجّهت لسيدة اسكتلنديّة تدعى كارول تهمة إضاعة وقت الشرطة بعد حوالي عامين على بدء التحقيقات بحادثة إختفاء ابنها شون ريتشي.

وفي التفاصيل، فُقد الشاب شون البالغ من العمر 30 عاماً في الغابات بعدما خرج مع أصدقائه في هالوين خلال العام 2014. وعلى الرغم من عمليات البحث المكثّفة، لم يتم العثور عليه أبداً.

ويذكر أن شون شوهد للمرّة الأخيرة بالقرب من مزرعة في منطقة “غرينبورن” بالقرب من Fraserburgh. وبعد 5 أيام، عثرت فرق البحث على قطع من ملابسه في المنطقة.

وقد تبيّن في وقتٍ لاحقٍ أنّ الشرطة تلقّت اتصالين هاتفيين أجريا من هذه المنطقة ليلة اختفاء شون، الأول كان بهدف طلب المساعدة، في حين أن الاتصال الثاني أجري لإلغاء الطلب.

ويؤكد الضباط الذين يقودون التحقيق أنّه لا يوجد أي دليل على حصول جرم.

واللافت هو أن كارول لا تزال مصرة على وجود أمر مشبوه يتعلّق بحادثة اختفاء ابنها، وهي تتصل مراراً بالشرطة كي تطلب منهم إجراء المزيد من التحقيقات حول القضية.

وقد قامت السيدة أيضاً بالإستعانة بوسيط روحي قام بزيارة مكان الحادثة كي يدعم نظريتها حول إختفاء نجلها.

loading...