في رد فعل طريف وغريب، طلبت مراهقة هاربة من السجن تغيير صورة قبيحة استخدمتها الشرطة للبحث عنها، ونشر صورة لطيفة قامت بإرسالها لهم في تعليق على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك!

ووفقاً لصحيفة ديلي ميل البريطانية، فإن إيمي شارب (18 عاماً) الهاربة من الإصلاحية بمدينة سيدني الأسترالية، فاجأت الشرطة بالرد حين استخدموا صورة قبيحة لها ونشروها على فيسبوك ووسائل الإعلام لطلب مساعدة المواطنين في القبض عليها.

وعندما شاهدت إيمي صورتها ردت بتعليق طريف على فيسبوك تطلب من الشرطة استخدام صورة جميلة أكثر إغراءً، وألحقت التعليق بالصورة التي ترغب في نشرها وكتبت عبارة “هل يمكن استخدام هذه الصورة، من فضلكم وشكرًا.. تفضلوا بقبول فائق الاحترام.. إيمي شارب”.

ووفقًا لقناة سيدني نيوز السابعة، فقد أثار تعليق إيمي ضجة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، فمنهم من قال إن هذا أفضل شيء رآه على فيسبوك، واقترح آخرون على الشرطة بإمكانية تعقب مكان وجود الفتاة من خلال استخدام تعليقها على فيسبوك.

وبالفعل نجحت الشرطة في اعتقال إيمي بحديقة وينتورث في سيدني، وقالت متحدثة باسم الشرطة إن الفتاة اقتيدت إلى مركز شرطة نيوتاون لمزيد من الاستجواب

loading...