أقدم تلميذ إعدادي، (14 عاماً) بمنطقة نعمان الأعصر بمدينة المحلة الكبرى بمحافظة الغربية في دلتا مصر اليوم الجمعة، على الانتحار شنقاً بصورة مفاجئة.

 

ولم تكشف التحقيقات حتى الآن سبب إقدام هذا التلميذ على إنهاء حياته، ومما يزيد تلك القصة المأساوية غموضاً هو تدوينه لعبارة قصيرة كتبها على جدار غرفته تقول: “أيها الأحيـاءُ تحت الأرض عودوا.. فـإن النـاس فوق الأرض قد ماتوا”، ولم يتضح حتى الآن قصة هذه الكلمات الحزينة التي تركها قبل رحيله.

 

وكان أهل التلميذ قد أكدوا في التحقيقات عثورهم على نجلهم متوفياً في غرفته بعد قيامه بشنق نفسه بواسطة حزام داخل غرفة نومه بمنزل العائلة.

وكشفت تحريات الشرطة المصرية أن التلميذ اسمه “م.ع” ولم يتجاوز عمره 14 عاماً وهو تلميذ بالصف الثالث الإعدادي وعثر عليه داخل غرفته متوفيا وحول عنقه حزام معلق في مقبض الباب الخاص بغرفته مما تسبب في خنقه ووفاته في الحال ويشتبه أن يكون الحادث انتحارا ولا توجد شبهة جنائية فيه.

 

ونقلت جثة التلميذ إلى مستشفى المنشاوي بمدينة طنطا لتوقيع الطب الشرعي الكشف عليها واستخراج تصريح بدفنها.

loading...