تستعد مدينة فاس، أول عاصمة للمغرب، للاحتفاء بيومها السنوي الذي يستعيد من خلال العديد من التظاهرات واللقاءات تاريخها المجيد وموروثها الحضاري الغني والمتنوع وكذا تقاليدها وعاداتها العريقة التي تتمظهر، بالخصوص، في مجموعة من الفنون التقليدية والمآثر والمواقع التاريخية والحضارية.
ولم تفتر همة هذه الحاضرة العريقة، التي تأسست سنة 8088 ميلادية، والتي تحتفي يوم غد الأربعاء بيومها السنوي، عبر السنوات والعقود في تكريس تفردها الحضاري والتاريخي ودعم تنميتها الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والعمرانية، من خلال العديد من المكتسبات التي أهلتها لتكون مدينة تزاوج ما بين الأصالة والمعاصرة في تناعم تام بين تاريخها العريق ومستقبلها الواعد.
وسيشكل هذا الاحتفاء، الذي أضحى موعدا سنويا لتكريم هذه المدينة العريقة وإبراز خصوصياتها التاريخية والحضارية، مناسبة لبسط الانشغالات والهواجس والانتظارات التي تعتمل في نفوس فعاليات المجتمع المدني والساكنة حول فاس ومآلها، إلى جانب التعريف بمعالم وتراث المدينة والإنجازات التي تحققت من أجل صيانة ذاكرة هذه الحاضرة وتكريس إشعاعها.
وقال عبد الحي الرايس، رئيس المنتدى المغربي للمبادرات البيئية، إن تخصيص يوم سنوي للاحتفال بمدينة فاس يروم، بالأساس، الاحتفاء بتاريخ وعراقة هذه الحاضرة، كما يشكل مناسبة للوقوف على أبعادها المستقبلية ومناقشة مختلف التصورات الكفيلة بتحقيق النموذج الأمثل لتنميتها في مختلف المجالات.
وأضاف الرايس، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الاحتفاء بيوم فاس، الذي يصادف يوم 44 يناير من كل سنة باعتباره التاريخ الذي حددته مختلف المراجع والوثائق التاريخية كتاريخ بداية حفر الأساس لمدينة فاس (4 يناير 808 ميلادية)، يشكل موعدا ومناسبة لرد الاعتبار لهذه الحاضرة التي يرجع تاريخ تأسيسها إلى 12 قرن والمحافظة على هويتها الحضارية كعاصمة علمية وروحية للمملكة، مع تثمين ما تزخر به من مآثر ومعالم تاريخية ومن تراث فكري وحضاري وإنساني عريق إلى جانب طابعها المعماري المتفرد وتقاليدها الاجتماعية ذات الخصوصية.
وأوضح أن هذا الاحتفال، الذي يشارك فيه ممثلو العديد من فعاليات ومكونات المدينة من جمعيات محلية ومنتخبين وفاعلين اقتصاديين وباحثين، يهدف إلى إحياء رمزية هذه المدينة التي ميزتها خلال قرون طويلة كمنارة علمية وروحية وحضارية وجعلها تنخرط في تنافسية المدن المستدامة إلى جانب مناقشة حاضر ومستقبل المدينة عبر طرح مختلف الإشكالات والقضايا التي تهم هذه المدينة في مختلف المجالات كالتعمير والسياحة والثقافة إلى جانب القضايا الاجتماعية والاقتصادية والبيئية وغيرها.
وأضاف رئيس المنتدى المغربي للمبادرات البيئية، الذي يقود نسيجا جمعويا يضم من بين مكوناته الجمعيات الناشطة في مجال الحفاظ على التراث وحماية البيئة ونشر قيم المواطنة، أن هذا الملتقى الذي تكرس كتقليد محمود يمكن مختلف الفاعلين المحليين من إبداء رأيهم وتقييم ما تم إنجازه من مشاريع، إلى جانب التخطيط وتطوير رؤى متجددة لمستقبل هذه المدينة من خلال وضع برامج تنموية تستهدف، بالأساس، النهوض بمختلف مناحي الحياة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية لساكنة المدينة.
وحسب الرايس فإن هذا اللقاء سيشكل مناسبة لمناقشة مختلف التصورات الكفيلة بتحقيق النموذج الأمثل لتنمية المدينة في مختلف المجالات، مؤكدا ضرورة تثمين التراث الحضاري والمعماري والثقافي للعاصمة العلمية للمملكة، مع تحفيز جميع مكونات المدينة من سلطات محلية ومنتخبين وهيئات مجتمعية لدعم وتعزيز الطابع المتفرد لهذه الحاضرة العريقة.
ودعا الرايس إلى تنسيق جهود جميع المتدخلين من أجل بعث نهضة المدينة العلمية والثقافية ودعم صناعتها التقليدية، مع الاهتمام بالمدينة العتيقة ومآثرها التاريخية والعمل على تخفيف الكثافة السكانية بها، إلى جانب إنعاش الدراسات التاريخية الخاصة بالمدينة وإحياء ذكرى علمائها وأعلامها مع إبراز عطاءاتهم ورد الاعتبار لهم.
كما طالب بضرورة العمل من أجل تحفيز الدراسات المستقبلية لإنضاج رؤية ما ينبغي أن تؤول إليه المدينة العريقة في صيانة التراث وتوفير الإطار الأمثل لحياة الساكنة والقادم من الأجيال، بالإضافة إلى مضاعفة الجهود من أجل تحقيق التوازنات البيئية والعمرانية مع الإصغاء إلى نبض المجتمع المدني في انتظاراته وملاحظاته حول مختلف القضايا والإشكالات المطروحة سواء تعلق الأمر بتصميم التهيئة أو البيئة والنقل والطرق والتعمير وغيرها.
يشار إلى أن مدينة فاس، المصنفة تراثا إنسانيا عالميا من طرف منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو ) منذ سنة 1981، خضعت، في السنوات الأخيرة، لعمليات ترميم واسعة استهدفت إعادة الاعتبار وإنقاذ مجموعة من المآثر التاريخية والحضارية العريقة التي تزخر بها والتي تشكل ذاكرة حية لتاريخ المدينة. 

loading...