بررت الفنانة المصرية سماح انور سبب نزولها القبر مع زميلتها الفنانة معالي زايد بالقول انها كانت تريد أن تطمئن عليها.

وعن رثائها بكلمة “مبروك” بعد وفاتها قالت سماح أنور أنها قصدت تهنئتها بتركها الدنيا التي كانت متعبة بها في الفترة الأخيرة.

وأضافت أنور، خلال حوارها مع برنامج “فحص شامل” المذاع على شاشة الحياة، أن زايد لم تكن تشتكي، لكن لدينا مشكلة وهي أن الفنانين من الجيل السابق على الجيل الحالي يُتعمد إهانتهم، وكان هناك نوع من التجاهل يجعل الفنانة تتجه لعمل أشياء لكي تعيش وتتعايش، لكن كان بداخلها كسر لا تعرف سببه.

وكشفت أنور عن أنها لم تنزل مع جثمان إلى القبر إلا مرتين، مع والدتها، ومع معالي زايد، وإنها لا تعرف طقوس الدفن، لكنها كانت ترغب في الاطمئنان، كما في حالة والدتها، ومعرفة هل ستكون مرتاحة أم لا.

ولهذا السببب انكرت الاعتراف بابني !

اعترفت أنور، بأنها ارتكبت أكبر خطيئة في حياتها، عندما أنكرت الاعتراف بابنها أدهم ، قائلة: «كذبت على وسائل الإعلام، وقلت إنه ابني بالتبني على الرغم من أني أمه الحقيقية».

واضافت «صرحت لوسائل الإعلام سابقا أن لي ابنا بالتبني، وأن أمه التي كانت إحدى قريباتي ماتت في حادث ولحقها والد الطفل، فقررت أن أربيه، خاصة أنني كنت أمر بمحنة شديدة بعد حادث السيارة الذي كاد يفقدني حياتي، وخضعت لـ 42 عملية جراحية، وبعد أن بلغ الطفل 7 سنوات عُدت واعترفت لوسائل الإعلام بأنني والدته الحقيقية وليست أما بديلة له».

loading...