تداول رواد الفضاء الأزرق أخبارا تفيد بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قتل من قبل المخابرات الأمريكية عام 2014، وتم استبداله بشبيه له .

وذكرت صحيفة ”ديلي ستار” البريطانية إن المشككين بشخصية بوتين تحدثوا عن بعض الأدلة التي تدعم نظريتهم، و المتمثلة في التغيير الذي طال شكل الرئيس الروسي وخاصة فيما يتعلق بمسألة تحدثه الألمانية، وطلاقه من زوجته.

ونقلت الصحيفة عن طليقة بوتين ”ليودميلا” قولها في تصريحات غريبة لصحيفة ألمانية العام 2015: ”للأسف زوجي تُوفي منذ فترة طويلة، وعليّ أن أعترف بذلك علنا لأنني لم أعد قادرة على معرفة ما يتحدث نيابة عنه”.

وأضافت مصادر المشككين ،أن بوتين الحقيقي قُتل بالسّم في مقر الكرملين عام 2014 بعد إعلانه ضم شبه جزيرة القرم لروسيا , فيما يعتقدون أن بوتين الحالي خاضع لسيطرة وكالة المخابرات المركزية الأمريكية ”CIA, فيما يرى البعض الآخر استنادا الى ذات الصحيفة أن بوتين تمت تنحيته في انقلاب سري عام 2015، وأنه لم يظهر إلى العلن بشكل غامض لمدة عشرة أيام من 5 إلى 15 مارس من تلك السنة .

loading...