قالت المجلة الفرونكفونية الشهيرة “جون افريك” إن  الملك محمد السادس من بين أكثر الشخصيات الإفريقية تأثيرا.

 

وذكر تصنيف المجلة، الذي ضم 50 شخصية صنفتها الأكثر تأثيرا سنة 2016، أن الملك محمد السادس قام خلال السنة الجارية بتوقيع العديد من الاتفاقيات مع عدة بلدان إفريقية، والتي من شأنها حشد دعم رؤساء هذه الدول لعودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي، الأمر الذي سيتم الحسم فيه شهر يناير 2017، في قمة المنظمة في أديس أبابا، إثيوبيا، وفق توضيحات المجلة.

 

وكان الملك قد أكد في خطابه بمناسبة الذكرى 41 للمسيرة الخضراء على أن السياسة الافريقية للمغرب، لن تقتصر فقط على إفريقيا الغربية والوسطى، وإنما سنحرص على أن يكون لها بعد قاري، وأن تشمل كل مناطق إفريقيا، وذكر بأن عودة المغرب للاتحاد الإفريقي، ليست قرارا تكتيكيا، ولم تكن لحسابات ظرفية. وإنما هو قرار منطقي، جاء بعد تفكير عميق، وعندما نخبر بعودتنا، فنحن لا نطلب الإذن من أحد، لنيل حقنا المشروع.   فالمغرب راجع إلى مكانه الطبيعي، كيفما كان الحال، ويتوفر على الأغلبية الساحقة لشغل مقعده داخل الأسرة المؤسسية الإفريقية.

loading...