“.. لقد أهانوني وعليهم دفع الثمن بشكل بطيء كقطعة سكر في ماء مجمد”، و الكلام هنا للراحل الحسن الثاني عقب فشل انقلاب الصخيرات الذي قاده الكولونيل محمد أعبابو و الجنرال محمد المذبوح.

أضف جديداً

هذا الكلام كشف عنه زعيم حزب “الاستقلال” السابق محمد بوسته في حديثه للصحافي الفرنسي إنياس دال، مؤكدا أن هذا الاحساس هو الذي دفع الملك الراحل إلى اتخاذ قرار تعذيب الجنود والضباط الذين نفذوا انقلاب الصخيرات في يوليوز 1971.
حيث قال الملك الحسن لمحمد بوستة بالحرف الواحد، حسب ما ذكره المؤرخ والصحافي الفرنسي: “هؤلاء الناس أهانوني وعليهم أن يدفعوا الثمن، لا بطلقة من مسدس، فذلك شيء سريع، ولكن بشكل بطيء كقطعة سكر في ماء مجمد”.

loading...