فسر خبراء الأرصاد الجوية وجود الظواهر الغامضة الشاذة في منطقة على شكل مثلث متساوي الأضلاع، تقع في المحيط الأطلسي بين برمودا وبورتوريكو وفلوريدا.

وأظهر تحليل الصور الفضائية المنشورة على موقع “ذي اندبندنت” وجود غيوم مسدّسة الزوايا في المنطقة المعروفة باسم “مثلث برمودا” أو “مثلث الشيطان”.

ويرى الخبراء أن هذه الغيوم تؤدي دور “القنابل الجوية” التي يتسبب تفاعل بعضها مع البعض في إحداث الدوامات الهوائية القادرة على امتصاص الطائرات والسفن. ويشار إلى أن مكتشفي “القنابل الجوية” كشفوا سر “مثلث برمودا”.

وترجع شهرة “مثلث برمودا” إلى حكايات اختفاء سفن وطائرات. وهناك تفسيرات عدة لحالات اختفاء السفن والطائرات والتي لا يعترف الجميع بأنها اختفاءات شاذة، منها التفسير القائل بأن لتدخّل القادمين من الكواكب الأخرى صلة بالاختفاءات الغامضة في المنطقة المعروفة باسم “مثلث الشيطان”.

وقد يكون ما أظهره تحليل الصور الفضائية تفسيرا جديدا يضاف إلى التفسيرات السابقة لحالات اختفاء السفن والطائرات في هذه المنطقة وليس كشفاً نهائياً لسرها.

loading...