ذكرت صحيفة “بيرث ناو” الأسترالية، الخميس 22 ديسمبر/كانون الأول 2016، أن شابًا أستراليًا اعتدى على امرأة محجبة بعد أن ردّت عليه تهنئة عيد الميلاد، فضربها وشتمها وخلع عنها الحجاب.

ووقعت الحادثة في مركز للتسوق، في ضواحي قرية بيليار بمدينة “بيرث” عاصمة أستراليا الغربية، الجمعة الماضية، عندما قام المعتدي الذي يبلغ من العمر 33 عامًا، بضرب امرأة مسلمة بزجاجة “بيرة”، وشتمها، ثم نزع عنها الحجاب وهددها بالقتل.

ونقلت الصحيفة الأسترالية عن المرأة المعتدى عليها “أن الشاب طلب من أولاده أن يهنئونها بعيد الميلاد، وعندما ردّت على التهنئة قائلة: “وأنتم أيضًا، عيد ميلاد سعيد”، قال لها الأب: “حسنًا أنت مسلمة!”، وقام بنعتها بـ”المسلمة” وشتمها بألفاظ نابية.

وأضافت أنها عندما أرادت مواجهته بسبب تصرفاته، ضربها بزجاجة “بيرة” على ظهرها.

وبعد ذلك أسقطها على الأرض، وأمسك بحجابها ونزعه عنها، ثم رماه في مكان قريب من مركز التسوق في بيرث، حسب ما ذكر موقع “أستراليا 7 نيوز” الإخباري.

وقالت المرأة (33 عامًا)، وأم لـ4 أولاد، إن الشاب أثناء رحيله قام بإهانتها ورمى عليها الحجارة، وهدَّدها بالقتل، قبل أن تتصل بالشرطة.

وتابعت حسب الموقع نفسه: “سئمت من الاعتداءات، هذه ليست المرة الأولى التي أواجه فيها شيئًا كهذا”.

واعتبرت المرأة أن الحادث مؤسف للغاية ووصفته بالمقزز، وقالت: “إننا أناس عاديون، ولدينا دين نتبعه”. واستطردت: “اخترت أن ألبس الحجاب، وأشعر بأنه هويتي بصفتي مسلمة، وأنا فخورة به”.

ودعت جميع النساء المسلمات والأستراليات للاحتجاج ضد تلك الاعتداءات التي قالت إنها أصبحت “شائعة جدًا”.

ووفقًا لوسائل الإعلام الأسترالية، فإن الشرطة اتهمت الشاب بالاعتداء على المرأة، وقالت إنه سيمثل أمام محكمة “فريمانتل ماجيستريتس”، في 30 يناير/كانون الثاني المقبل.

loading...