Lisa Marie Naegle أمريكيّة عمرها 36 عاماً تعمل ممرّضة وتعطي دروساً في التمريض بجامعة “واست وست أنجلوس” وهي شهيرة، فقد سبق أن شاركت منذ ستّة أعوام مع 12 مترشّحات في برنامج لتلفزيون الواقع هو “Bridal – plasty” الذّي يهدي للفائزة حفل زواج فخم وباذخ وعملية جراحة تجميلية راقيّة والبرنامج يغذي الحلم ويحظى بشعبيّة كبيرة وبمتابعة واسعة، وقد وصلت “ليزا” ضمن تصفيّات البرنامج إلى الحلقة السّابعة (من ضمن عشر حلقات) واكتسبت بذلك شهرة كبيرة.

وفي اللّيلة الفاصلة بين 17 و18 ديسمبر 2016 احتفلت Lisa بذكرى ميلادها مع ثلّة من أصدقائها وصديقاتها في مطعم في ضاحيّة من ضواحي مدينة “لوس أنجلوس” بكاليفورنيا، ولم يكن زوجها حاضراً في الحفل، حيث امتدّت السّهرة إلى السّاعات الأولى من الفجر وقد اتّصلت “ليزا” هاتفيّا بزوجها لتعلمه أنّها ستتأخّر في العودة إلى البيت، ولكنّها لم تعد، فامتلكته حيرة وسعى إلى السؤال والاستفسار عنها، ولكنّه لم يعثر على ردّ، فازدادت حيرته وبالتنسيق مع بقيّة أفراد الأسرة تمّ إعلام الشّرطة وبدأ البحث والتحقيق.

وقع الاتصال بأقرب أصدقائها وهو Jackie Jerome Rogers والذّي كان يسهر معها في المطعم، أجزم بأنّه غادر الحفل ولا علم له بوجهة ليزا بعد ذلك، ولكن عندما تمّ استعراض شريط كاميرا المراقبة الموضوعة أمام المطعم تبيّن أنّ ليزا غادرت المطعم برفقته وركبت معه سيارته، وفق ما ذكرته عديد الصّحف الأمريكية ونقلته عنها جرائد فرنسيّة.

وأمام هذه الحجّة بدأ “جيروم” يرتعش ويراوغ مرّة ثانيّة بالقول إنه أنزلها في محطة قريبة، لكنّ الشّرطة لم تصدّقه هذه المرّة وقرّرت تفتيش بيته بدقّة وكانت المفاجأة بالعثور على جثّة “ليزا” مدفونة عاريّة في حديقة البيت، وأثبت التشريح أنها هلكت بعد أن تلقّت ضربات بمطرقة على رأسها، وتبيّن أثناء التحقيق أن جاكي جيروم روجرس (34 عاماً) هو عشيق ليزا وأنّ بينهما علاقة غراميّة من وراء ظهر الزّوج. وبتقدّم الأبحاث انهار العشيق معترفاً بجريمته وعلّل فعلته الشّنيعة بالغيرة واليأس، فقد قررت ليزا قطع علاقتها به وهو ما لم يقدر على تحمّله. أما الزوج ماري هاريمان فقد صرح بأنه كان يخطط مع زوجته لإنجاب طفلهما الأوّل بواسطة طفل الأنبوب، وأنهما كانا يخطّطان للمستقبل.

ليزا

ليزا مع زوجها المخدوع

ليزا شاركت في برنامج شهير لتلفزيون الواقع

نهاية مأساوية لليزا

ليزا تلقت 7 طرقات بمطرقة على رأسها

صورة كاميرا المراقبة التي كشفت الخيط الأول للجريمة

ليزا مع عشيقها الذي قتلها

loading...