إنتشر على نطاق واسع باليوتوب، ومواقع التواصل الاجتماعي، فيديو لأب سوري -يدعى “أبو نمر”، من “جبهة النصرة”، بغوطة دمشق- أرسل طفلتيه اللتين لا يتجاوز عمراهما العشر سنوات لتفجير نفسيهما.
و قامت الأم بنشره على شبكة الانترنت تحت عنوان “فاطمة قبل أن تغزو دمشق بيوم”.
ويُظهر المقطع المسجل رجلا يتحدث مع طفلتيه عن العملية المزمع تنفيذها، بتفجير نفسيهما داخل مركز للشرطة، الأمر الذي تم فعلا، حيث فجرت الطفلة “فاطمة” نفسها في مركز الشرطة بعد أن أدخلها شرطي لأنها كانت تبكي وتدعي أنها ضائعة، وذلك يوم الجمعة 16 دجنبر الجاري، بينما عادت أختها إلى المنزل، لأن الشرطة لم تسمح لها بالدخول.
وحسب مصدر سوري فإن: “طفلة كانت تبكي بالقرب من مركز الشرطة وعندما اقترب منها الشرطي وسألها عن سبب بكائها، أجابت: أضعت طريق البيت، فقام باصطحابها إلى الضابط المناوب بقسم شرطة الميدان، وعندما دخلت، طلبت الدخول إلى الحمام، ووقع التفجير داخل الحمام، فأصيب الشرطي، وقتلت البنت.

 

loading...