اضطرت سيّدة اسكتلندية تُدعى لورين بورني (37 عاماً) إلى بتر قدمها بعدما تعرّضت لمأساة ليلة عيد الميلاد.

وفي التفاصيل، أشارت لورين إلى أنّها بعدما رقصت طيلة سهرة عيد الميلاد منتعلةً حذاءً بكعب عالٍ، أصيبت قدمها اليسرى بالتهابات حادّة جداً.

وعلى الرغم من خضوعها للعلاجات بالمضادات الحيويّة، لم تتعافى قدمها من الالتهابات الأمر الذي دفع بالأطباء إلى بتر قدمها.

والآن بعد مرور أعوام على الحادثة التي جرت معها، لفتت لورين إلى أنّها ترجّح أن يكون داء السكري من نوع ثاني الذي تعاني منه هو السبب وراء بتر قدمها.

الجدير ذكره، أنّ لورين بدأت تجمع التبرعات من خلال موقع crowd-funding campaign لتحصل على قدم جديدة ذات مظهر طبيعيّ أكثر، بدل القدم الاصطناعيّة التي حصلت عليها من هيئة الصحّة الوطنيّة.

loading...