استطاع عدد كبير من مشاهير العالم، خلال السنة الحالية، من تحقيق أرباح مالية كثيرة عن طريق قنواتهم عبر موقع “يوتيوب”، وصل مجموعها إلى نحو 70.5 مليون دولار، حسب إحصائيات قائمة “فوربس”
وأول هذه الأسماء، اللاعب السويدي فيليكس كجلبيرغ، البالغ من العمر 27 سنة، والذي حقق الرتبة الأولى من بين العشر قنوات الأوائل، للسنة الثانية على التوالي، بقناته ، التي فاق عدد المشتركين فيها 50 مليون مشترك، ووصلت أرباحها إلى 15 مليون دولار، كما أنه يعتبر أول شخص يصل إلى 14 مليار مشاهدة على موقع “يوتيوب”.
واحتل المرتبة الثانية الكوميدي، رومان أتوود، الذي حققت قناته نحو 10 ملايين مشترك، يتابعون نشاطاته الغريبة والمضحكة على “يوتيوب”، ومن خلالها وصلت أرباحه إلى 8 ملايين دولار، خلال السنة الجارية.
أما الكوميدية، ليلي سينغ، فوصل عدد المشتركين في قناتها إلى نحو 10 ملايين و300 ألف مشترك، بعدما أنشأتها عام 2010، واحتلت المرتبة الثالثة بمبلغ قدره 7.5 ملايين دولار، إذ اشتهرت من خلال تقليدها لوالديها.
وفاق عدد المشتركين في قناة الثنائي الأمريكي إيان أندرو، ودانيال أنتوني، والتي تحمل اسم،  الـ 22 مليون و500 ألف شخص، بعدما أصبحا نمودجاً ناحجاً لتمثيل الكوميديا الساخرة، إذ حققا أرباحاً وصلت إلى 7 ملايين دولار، ليحتلا بذلك الرتبة الرابعة في الترتيب.
وتايلر أوكلي، الذي ينضم لأول مرة إلى قائمة فوربس، احتل الرتبة الخامسة، بقناته، التي وصل عدد المشتركين فيها 8 ملايين مشترك، وحقق من خلالها أربحاً تقدر بـ 6 ملايين دولار، وهذا الأمر راجع إلى توقيعه اتفاقاً مع ألين ديجينيرس من أجل خلق حوار تفاعلي على قناة “يوتيوب”.
واحتلت صاحبة قناة الطبخ، روازنا بانسينو، الرتبة الخامسة في الترتيب، بعد أن حصدت أرباحاً وصلت إلى 6 ملايين دولار، من خلال قناتها، التي يتابعها نحو 7 ملايين مشترك، وقامت بتحميل حوالي 100 وصفة، كما قامت، أخيراً، بإصدار كتاب خاص بالطبخ، دخل قائمة الأكثر مبيعاً حسب “نيويورك تايمز”.
وكانت الرتبة السابعة من نصيب مارك فيشبيتش، الذي اختار تكريس حياته لقناته على “يوتيوب”، التي تحمل اسم ” ماركي بايلر”، بعدما كان يدرس في فرع هندسة الطب الحيوي، واستطاع جمع 15 مليون و500 ألف مشترك فيها، وحقق أرباحاً وصلت إلى 5.5 مليون دولار.
وصنف الكوميدي جيرمان جارمنديا في الرتبة السابعة، بأرباح تقدر بـ 5.5 مليون دولار، من خلال قناته، التي وصل عدد المشاركين فيها 30 مليون شخص.
وعادت الرتبة التاسعة لكولين بالينجر، من خلال قناتها، التي وصل عدد المشاركون فيها إلى 7 ملايين شخص، وحققت أرباحا تقدر بـ 5 ملايين دولار، بعدما كانت بدايتها مع الكوميدي جيري ساينفيلدا، لتحقق بعد ذلك نجاحا كبيرا من خلال قناتها على يوتيوب.
الرتبة العاشرة والأخيرة، كانت من نصيب الثنائي ريت جيمس ماكلولين، ووتشارلز لينكولن، بقناتهما ، التي تحقق نجاحا كبيرا في عالم الكوميديا على “يوتيوب”، ووصل عدد المشاركين فيها إلى 11 مليون، و500 ألف مشترك، فيما وصلت أرباحهما إلى 5 ملايين دولار

loading...