أصيبت الفتاة البريطانية، فريغا نيكولسون، بمرض سرطان الجلد في سنّ مُبكرة وتوفيت حين بلغت الـ18 من عمرها.

هذا الحادث جعل والدتها، جنيفير، تشعر بالذنب وتقول إنها لن تسامح نفسها؛ وقالت الأم في حديث لها مع صحيفة “ميرور”: “كان عليّ أن أحرص على وضع الكريم الواقي من أشعة الشمس على بشرتها يومياً. لم يكن الأمر ليستغرق أكثر من 5 دقائق”.

tedy-png-41844404751939603.PNG

كما اتهمت الأم نفسها بأنها المسؤولة عما حدث لابنتها لأنها كانت تدعها تلعب في الخارج أثناء العطلات دون أن تحمي بشرتها، معتقدةً أنّ كريم الوقاية ليس ضرورياً.

وبالفعل أشار الأطباء إلى أنّ إصابة فريغا بالمرض كان بسبب عدم تمتّع بشرتها بالحماية اللازمة من أشعة الشمس.

yoi-jpg-14946714688844199.jpg

يذكر أن الفتاة واجهت المرض بشجاعة واعتقدت أنها ستتغلب عليه؛ وحين اعتقد الجميع أنّه اختفى، عاد ليظهر من جديد بشكل أكثر حدة، فانتقل بسرعة إلى رئتيها وكليتيها ودماغها.

u8-jpg-48771321967489149.jpg

loading...