لم يدرك نيتو مدافع فريق شابيكوينسي المنكوب، وأحد الناجين من حادثة الطائرة التي تسببت في وفاة أغلب عناصر الفريق، أي شيء مما حدث لفريقه، وبدا أنه لم يدرك أنهم تعرضوا لحادثة تسببت في وفاة زملائه قبل مواجهة ناسيونال ميديين الكولومبي في ذهاب نهائي كأس سود أمريكانا
وقالت صحيفة “اسبورتي” البرازيلية إن نيتو دخل في غيبوبة بعد الحادث واستفاق منها مؤخرًا، وبعدما
استعاد وعيه سأل الأطباء أكثر من مرة عن نتيجة المباراة، ولم يكن يذكر أي شيء عن الحادث، ولم يدرك أن المباراة لم تلعب، ورجح الأطباء أن تكون الصدمة التي تعرض لها تسببت في نسيانه الحادثة.
وأشارت الصحيفة إلى أن المحيطين بالمدافع البرازيلي لم يكشفوا له عن الحادث حتى الآن، بناء على توصية الأطباء النفسيين خوفًا من تأثير الصدمة عليه.
يُذكر أن نيتو صاحب الـ31 عامًا هو واحد من 5 ناجين من الحادثة التي تسببت في وفاة 76 شخصا، وطمأنه الأطباء بعدما استعاد وعيه بأن حالته جيدة وسيتمكن من لعب الكرة مجددًا.
وتجدر الإشارة إلى أن شابيكوينسي حصل على اللقب رسميًا بعد انسحاب خصمه الكولومبي، ليحقق الفريق أول لقب قاري في تاريخه.
loading...