أفصح سيرخيو راموس قائد ريال مدريد عن السر وراء قدرته على تسجيل الأهداف الحاسمة في الدقائق الأخيرة من مباريات فريقه، وذلك عقب هدفه القاتل الذي منح الريال الفوز بنتيجة 3-2 على ديبورتيفو لا كورونيا أمس في الدوري الإسباني.

حيث استطاع برأسه للمباراة الثانية على التوالي أن يحسم نتيجة مباراة للميرينغي في الوقت بدل الضائع بعد هدفه في مرمى برشلونة الذي أدى للتعادل بهدف لمثله الجولة الماضية، مما ذكر الكثيرين بهدفه القاتل في مرمى أتلتيكو مدريد في نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2014 والذي أدى للتعادل 1-1 قبل الفوز في الشوطين الإضافيين بنتيجة 4-1.

وقد تحدث عن ذلك قائلاً: “قاتلنا حتى النهاية ولذلك مثل هذه الأمور تحدث. لم تكن مباراة عظيمة، ارتكبنا أخطاء عوقبنا عليها، لكننا في النهاية غيرنا الوضع. هناك الكثير لنناقشه ونتحسن بشأنه”.

“في النهاية استطعنا أن نهزم ديبورتيفو قام بعمل جيد لغاية. في الشوط الأول حصلنا على الكثير من الفرص لكن لم نستغلها. بعد ذلك تركنا المساحات خلفنا وهم هاجمونا بالمرتدات”.

“على أي حال فقد فزنا وحان وقت التحول إلى مسابقة ككأس العالم للأندية. هدفي؟ إنه بفضل عقليتي: الرغبة في مواصلة العمل والتحسن”.

يُذكر أن ذلك الهدف مكن ريال مدريد – متصدر الدوري الإسباني بفارق 6 نقاط عن برشلونة – من الخروج من المباراة رقم 35 على التوالي دون هزيمة، وهو رقم قياسي أصبح يحظى به المدرب زين الدين زيدان متفوقاً على رقم مدرب الفريق الأسبق ليو بنهاكر.

loading...