أصبحت الفتاة الإثيوبية “مولوورك أمباو”، البالغة من العمر 18 عاما، حديث وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي في بلادها، بعد أن صرحت أنها لم تتناول الطعام أو تشرب أي سوائل منذ 9 أعوام.

وقال الأطباء الذين فحصوها أنهم لم يجدوا أثرا للطعام أو الشراب في معدتها دون أن يتمكنوا من تفسير كيفية بقائها على قيد الحياة.

وفي حوار مع الأناضول، ادعت أمباو، أنها توقفت عن الطعام والشراب عندما بدأت الدراسة في الصف الخامس، ولم تأكل أو تشرب شيئا منذ ذلك الحين، قائلة “آخر ما أتذكر أني أكلته كان وجبة غداء”.

ولدى سؤالها لماذا لا تتناول شيئا، قالت “لا أشعر بالرغبة في تناول الطعام، لا أشتهيه”.

وأضافت أمباو، إنها “لا تعاني من مشاكل صحية، وإنما يصيبها الصداع أحيانا فقط وتتناول مسكنا له”.

وتقيم أمباو، حاليا مع قريبها “بيلاتشيو كريسو” وزوجته “أسناكيتش أيالا” في العاصمة أديس أبابا، التي جاءت إليها قبل شهرين من بلدة “كونتا” (جنوب شرق) مسقط رأسها، لكي تكمل تعليمها.

وقال بيلاتشيو، لمراسل الأناضول إنه “لم يرَ أمباو، تأكل ولا تشرب حتى جرعة ماء واحدة منذ جاءت إلى منزله”.

بدورها أشارت زوجته، إلى أنها “ربة بيت، ولذلك أقضي يومي بأكمله في المنزل، ولم يسبق لي أن شاهدت أمباو، تأكل أو تشرب. كما أنها لم تستخدم الحمام منذ جاءت إلى المنزل”.

وأشار “أباينيه كريسو”، الذي يقيم في نفس المنزل أيضا، أن “أمباو تؤدي الأعمال المنزلية طوال اليوم دون أن تشعر بالتعب”.

وبعد أن انتشرت حكاية أمباو، في وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي، قرر الطبيب “هينوم فيساها”، من مستشفى “زواديتو ميموريال”، فحص أمباو، لمعرفة مدى صحة ادعاءاتها.

وقال فيساها للأناضول إنه من المستحيل من الناحية الطبية أن يتمكن الإنسان من البقاء على قيد الحياة دون طعام أو شراب، لأن أعضاء الجسم بحاجة إلى الطاقة التي تستمدها من الطعام والشراب، وبالتالي في حال التوقف عنهما أو الإقلال منهما يحدث خلل في وظائف الجسم.

وأضاف فيساها، أن “أمباو، خضعت للعديد من التحاليل في المستشفى، إلا أنهم لم يتمكنوا من الحصول على عينات من البول والبراز لتحليلها”.

وأوضح فيساها، أن “نتائج تحاليل الدم التي أجريت للفتاة طبيعية، ولم يظهر أي خلل في المركبات الكيماوية بالجسم كما يفترض بالنسبة لشخص لم يتناول الطعام والشراب لفترة طويلة”.

“كما أن معدة الفتاة لم يكن بها أي أثار للطعام والشراب”، كما قال الطبيب.

كما لم يعثر الأطباء على أي أثار في جسدها تفيد أنها تناولت أي شيء خلال الأسبوع الأخير قبل إجراء التحاليل على الأقل، وهو ما أثار دهشة جميع العاملين في المستشفى.

إالطبيب عجز عن إعطاء أي تفسير لكيفية بقاء أمباو، على قيد الحياة، وعدم معاناتها من أي خلل في وظائف الجسم، رغم عدم وجود ما يدل على تناولها الطعام والشراب.

وسبق أن ادعى عدد من الأشخاص في أماكن متفرقة من العالم أنهم يعيشون دون أن أكل أو شرب، كما ظهر اتجاه يُطلق عليه “بريثاراينيزم”، تتزعمه امرأة استرالية تدعى “إلان غريف”، يدّعى المنتمون إليه أنهم يتغذون على أشعة الشمس والهواء النظيف، إلا أن عددا كبيرا من الأشخاص الذين حاولوا تقليد هذا التيار انتهى بهم الحال إلى الموت جوعا.

loading...