أنهى قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بالحسيمة، يوم أمس الجمعة، الاستنطاق التفصيلي للمعتقلين الثمانية في ملف مقتل محسن فكري، وذلك بالاستماع إلى مندوب الصيد البحري، رشيد الركراكي.

مصادر قريبة من التحقيق أكدت أن جميع المتهمين في هذا الملف، بمن فيهم الطبيب البيطري ورئيس مصلحة الصيد، تشبثوا ببراءتهم من التهم الموجهة إليهم، وخاصة نفيهم تهمة تزوير محضر إتلاف أسماك الراحل فكري.

المفاجأة جاءت من عمال النظافة الثلاثة المعتقلين في هذا الملف، والذين أكدوا لقاضي التحقيق أنهم سبق أن أتلفوا ثلاث مرات أسماكا عن طريق طحنها في شاحنة نقل الأزبال، بعد المناداة عليهم من طرف السلطات، مشيرين إلى أن مسطرة الإتلاف هي نفسها التي اعتمدت في واقعة إتلاف أسماك يوسف فكري في 28 أكتوبر، لكنهم أكدوا أن عملية الإتلاف لم تتم في الشارع، إنما داخل مفوضية الشرطة.

loading...