إنّ الرجال الذين يقذفون على الأقلّ 21 مرّة في الشهر همّ أقلّ عرضة للإصابة بسرطان البروستات بالمقارنة مع سائر الرجال الآخرين بحسب نتائج دراسة قام بها باجثون من جامعة بوسطن الأميركية ونشرت في المجلة الطبية. أجرى الباحثون دراستهم على 31925 رجلاً على مدة زمنية تبلغ 18 سنة لمعرفة إن كان هناك رابط بين القذف وسرطان البروستات. وخلال الدراسة، تم تشخيص حالة 3839 رجلاً مصابًا بسرطان البروستات، و 384 من هذه الحالات قد وافتها المنية. بعدما تمّ القضاء على عوامل الخطر المسبّبة لسرطان البروستات، وجد الباحثون أنّ الخطر النسبيّ لسرطان البروستات كان حوالي 20% أقلّ لدى الرجال الذين قذفوا 21 مرّة في الشهر، هذا بالمقارنة مع الرجال الذين قذفوا حوالي الأربع والسبع مرات في الشهر. كما استنتج الباحثون أن هناك انخفاضًا كبيرًا في الخطر بنسبة 10% لدى الرجال بين عمر الـ 40 والـ 49 سنة والذين كانوا قد قذفوا من 8 إلى 12 مرّة في الشهر، و20% لدى الرجال الذين قذفوا بين 13 و20 مرّة في هذا العمر. تسلّط هذه الدراسة إذاً الضوء على فوائد القذف في الوقاية من سرطان البروستات. تؤكّد هذه الدراسة نتائج دراسة أخرى قام بها باحثون من جامعة مونتريال ونشرت في المجلة العلمية Cancer Epidemiology وهي تقول أنه كلّما عرف الرجل النساء كلّما كان أقلّ عرضة للإصابة بسرطان البروستات.

loading...