أكدت وزارة الشباب والرياضة أن اشتغالها وتواصلها مع كافة مكونات الحركة الرياضية والشبابية الوطنية، من جمعيات وجامعات ومتدخلين في هذا المجال، “كان وكما جرت العادة بذلك، يتم في إطار الاحترام المتبادل ووفق مقاربة تشاركية”.
ونفت الوزارة في بيان توضيحي، اليوم الثلاثاء، ما ورد بمقال نشرته إحدى الصحف الوطنية تحت عنوان “وزارة الشباب والرياضة تنتقد البرامج الحكومية”، مشيرة إلى أن صاحب المقال ادعى انتقاد الوزارة لمختلف الجامعات والجمعيات الرياضية والشبابية التابعة لها، بناء على إحاطة داخلية قد تكون قيد الإعداد من طرف المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي.
وأكدت الوزارة أنه ، خلافا لما جاء في المقال المذكور، فإن اتصالاتها “تكون دائما بغية التداول بشأن القضايا الرياضية والشبابية المطروحة ومناقشة الإجراءات الواجب اتخاذها لكل حالة على حدة، خدمة لقضايا الشباب والرياضة”.

loading...