على الرغم من أن وفاة والدة عبد الاله بنكيران أخرست الألسنة حول تداعيات التصريحات التي حمل فيها بنكيران روسيا مسؤولية المجازر الروسية فإن الشيخ حماد القباج أعاد على حسابه الرسمي بالفيسبوك هذا النقاش الى الواجهة بعدما وجه سيلا من الانتقادات اللاذعة لوزير الخارجية صلاح الدين مزوار ،بسبب البلاغ الذي أصدرته الخارجية بخصوص تصريحات بن كيران حول التدخل الروسي في سوريا .

وسجل الشيخ دهشته واستغرابه من قول وزارة الخارجية في بلاغها الأخير : “تحترم المملكة المغربية دور وعمل فيدرالية روسيا بخصوص الملف السوري”!!
واضاف الشيخ أن ”  العالم كله يعلم بأن روسيا لم تقم بأي عمل أو دور في هذا الملف؛ سوى أدوار وأعمال التخريب والتدمير والإرهاب الفظيع، وعرقلة كل بادرة تساعد على تخفيف معاناة الشعب السوري؛ وآخر برهان: الفيتو الروسي الصيني لإجهاض هدنة الأسبوع .. ”

وتابع  قائلا :”تلك الجملة من البلاغ لا تشرف بلدي ولا تمثل موقف شعبه الذي يجمع على استنكار الجرائم الروسية؛ وهو ما عبر عن بعضه السيد عبد الإله بن كيران الذي صدر البلاغ ردا عليه مع الأسف الشديد ..”

وأكد الشيخ أن ” السياسة فيها شيء اسمه الديبلوماسية التي قد تلزم السياسي بالتعامل مع من يختلف معه .. لكن لا أظن أن من الديبلوماسية المطلوبة من السياسي: التصريح الواضح بتشجيع الإرهاب وجرائم الحرب؟!”.

loading...